Facebook Twitter Pinterest Linkedin Google + Email Whatsapp Telegram

هل تعبت من حمل الحقائب الثقيلة اثناء السفر !

هل تسبب لك الحقائب مشكلة حقيقية في المطار او في السفر نفسه !

كم مرة فقدت حقائب سفرك وسبب لك ذلك مشاكل بالرحلة !

هذه هلي أفضل الحقائب الذكية التي تحل لك تلك المشكلة.

 1-حقيبة Travelmate:

تعتبر أفضل حقيبة سفر ذكية حتي الأن، وان كان هذا الاختراع لازال في مراحلة الاولي.

تعتمد هذه الحقيبة علي أجهزة الأستشعار التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء، وتلك التقنية تمكنها من تحديد المسار والعوائق وتفاديها بكل سهولة، فلك ان تتخيل بأن هذه الحقيبة يمكنها تتبعك اينما كنت بدون اي مشكلة.

travelmate

2-حقيبة Modobag:

تعتبر هذه الحقيبة ليست مجرد لعبة يتمناها اي احد، فهي اول حقيبة سفر مزودة بمحرك يجعلك تستطيع التجول عليها في المطار، وهو مايمكنك بأن تأخذها اينما ذهبت بالمطار فلاداعي من القلق بعد الأن من ترك حقائبك في اي مكان بالمطار.

كما انة يمكنك شحن هاتفك الجوال من خلالها ايضا.

modobag

قد يهمك ايضا … كيف يمكن تجهيز وترتيب حقيبة السفر

3-حقيبة Raden:

صممت هذه الحقيبة بشكل انيق ومميز، بحجمين مختلفين لتناسب الجميع.

وتعد هذه الحقيبة واحده من اكثر الحقائب الذكية ابتكارا.

حيث بها مقبض يمكنك من معرفة وزن الحقيبة بمجرد رفعها، كما ان بها USB يمكنك من شحن هاتفك، ,ومزودة ايضا ب Bluetooth ، واهم مايميز الحقيبة ان بها تطبيق خاص بها يمكنك من معرفة الحد الأقصي للامتعة، وتتبع الحقيبة نفسها في حالة فقدانها وتدلك علي مكانها اينما كنت.

raden

 4-حقيبة Blue smart:

واحدة من الشركات المتخصصة بهذا النوع من الحقائب، كل عام تقوم بتقديم العديد من النماذج المختلفة.

أهم مايميز حقائب “بلو سمارت” هي التكنولوجيا التي تتمتع بها مثل الريموت الذي يمكنك من فتح وغلق الحقيبة بمنتهي السهولة حتي وان كانت بعيدة عنك.

بالإضافة إلى مكان لشحن هاتفك الجوال، مزودة ايضا بتطبيق ذكي يمكنك من معرفة مكان الحقيبة، ومعرفة وزن الحقيبة نفسها.

مع هذه الثورة في تكنولوجيا وابتكارات الحقائب الذكية، اصبحت الحقائب الأن لاتمثل اي مشكلة او عائق بالسفر، لم يبقي فقط الا ان يتم تداولها بشكل اكبر بين المسافرين.

blue-smart

Facebook Twitter Pinterest Linkedin Google + Email Whatsapp Telegram

About the author

حطت أقدامى في أراضٍ مختلفة، امتزجت شخصيتى بثقافتها، تأثرت بحضاراتها، تعلمت من شعوبها، وتفاعلت مع أحداثها، وما زلت أشعر أنه ينقصنى الكثير وأن رحلتي لم تبدأ بعد

Related

JOIN THE DISCUSSION